جامعه ميرلاند

مي ريحاني

كاتبة وناشطة حقوقية، مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، هاجرت الى أمريكا متجاوزة لكل الهويات المذهبية،وقامت بزيارة بلدان عربية واسلامية لتفعيل دور المرأة في المجتمع ، شاركت وأحيت كل ما يدعم مشاريع تعليم المرأة وكانت رسالتها (خدمة المرأة تحت كل سماء تظللها). كانت الدكتورة ريحاني رئيسة مؤتمر الأمم المتحدة لتعليم البنات في العالم، كما وطرحت ريحاني رسالتها (أهمية دور المرأة في المجتمعات والتغيير وصناعة السلام) استناداً الى تجاربها في مشاريع تعليم المرأة في كتابها الأخير (ثقافات بلا حدود) الذي تحدّت فيه الصور النمطية الغربية عن المراة العربية .

عالم الحروف

ميادة أبو جابر

مؤثرة اجتماعية و رائدة في تطوير التعليم بخبرة 20 سنة في التخطيط الاستراتيجي وتطوير المنظمات والمشاريع العالمية في كل من الولايات المتحدة والشرق الاوسط وشمال افريقيا). لديها عدد من الانجازات المبتكرة في التأثير على سياسة بناء شراكات في القطاع العام والخاص وكسب تمويل دولي، حاصلة على درجة البكالوريس في مجال علم الجيولوجيا في الجامعة الاردنية و درجة  ماجستير في جيولوجيا البيئة في  أمريكا جامعة ديوك . عملت كباحثة عالمية في مركز التعليم العالمي/مؤسسة بروكنجز في الولايات المتحدة الأميركية، وقامت بدراسة عن وضع المرأة التعليمي ما بعد التعليم الثانوي، دُعيت الباحثة في عام 2011 للانضمام إلى جلسة في مبادرة "كلينتون" العالمية التي أدارها الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون. تم تكريمها في مؤتمر WISE في قطر-الدوحة. 
ولإيمانها بدور التعليم في تغيير الاتجاهات وتشكيل السلوكيات، وأهمية المبادرات المبنية على دراسات وأدلة واضحة، أنشأت شركتها الخاصة "عالم الحروف" عام 2006، التي تقوم بالبحث وتطوير الموارد التعليمية، كما وعملت الشركة أيضاً على تطوير المناهج المبتكرة في اللغة العربية التي تعزز الشعور بالانتماء لدى الشباب العربي، وتكسبهم الشعور بالفخر بلغتهم وثقافتهم، وبالتالي، الحد من هجرة العقول وضمان الشباب المؤهلين لبناء بلدهم واقتصادهم.

‎‎‎نادين كنعان 

رائدة في مجال إدارة المشاريع والابحاث أكثر من 7 سنوات.  
‎عملت بمجال  إدارة المشاريع مع المنظمات المحلية والعالمية.  لديها شغف بالشركات الناشئة. بدأت عملها الخاص كشريك مؤسس لمطعم جرافيتي، حيث يعتبر المطعم ملتقى للشباب للحديث عن الفن والتعبير عن الرأي.

رزان الحديدي

رائدة وخبيرة في مجال مجال التعليم والتطوير المهني ،وخاصة مجال التعليم في حالات الطوارئ مع اللاجئين والمجتمعات المحلية، بالإضافة إلى بناء خبرة في تقييم البرامج ومراقبتها على المستوى الفني والمالي، وذلك خلال عملها في مشاريع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و مؤسسات الأمم المتحدة و المؤسسات الدولية .